ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

( إعلانات عِشـَقْ الَليِالِي اَلًيومُية )  
     
   

 

{ ❆فَعِاليَآت عِـشَـقْ الليـَالـيِ ❆ ) ~
                          

 

♥ ☆ ♥ اعلانات عشق الليالي ♥ ☆ ♥

عدد مرات النقر : 2,066
عدد  مرات الظهور : 59,142,061 
عدد مرات النقر : 795
عدد  مرات الظهور : 38,474,614 
عدد مرات النقر : 1,826
عدد  مرات الظهور : 38,474,306 
عدد مرات النقر : 1,297
عدد  مرات الظهور : 38,474,173 فلاش
عدد مرات النقر : 1,366
عدد  مرات الظهور : 69,291,543

عدد مرات النقر : 1,734
عدد  مرات الظهور : 70,611,395 عشق الليالي
عدد مرات النقر : 2,360
عدد  مرات الظهور : 70,636,987 مساحة إعلانية 3
♥ ☆ ♥ اعلانات عشق الليالي ♥ ☆ ♥
مجلة عشق الليالي العدد الثاني عشر ( 12 ) عدد خاص بـ شهر ذو الحجه
عدد مرات النقر : 8,672
عدد  مرات الظهور : 47,505,551مركز رفع عشق الليالي
عدد مرات النقر : 24,163
عدد  مرات الظهور : 70,637,014


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-10-2024, 01:37 PM

نزف القلم غير متواجد حالياً
Saudi Arabia    
اوسمتي
وسام المئويه,000 200 وسام روح التعاون وسام الحضور الطاغي وسام أوفياء الموقع 
 
 عضويتي » 12
 جيت فيذا » Apr 2020
 آخر حضور » اليوم (12:44 PM)
آبدآعاتي » 220,187
الاعجابات المتلقاة » 6272
الاعجابات المُرسلة » 3580
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » نزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond repute
القسم  » المفضل   الاسلامي
ويندوز   » ويندوز
العمر  » عمرك
مَزآجِي  »
 
افتراضي خاتمة سورة الجاثية تلكم الخاتمة البديعة

Facebook Twitter



إن العبدَ السعيد الموفَّق هو من يُقبِل على كتاب ربِّه قراءةً وسماعًا، وحفظًا وتدبرًا وعملًا، والعبد التعيس البائس هو من خلَّف الكتاب وراء ظهره، لا يأتمر بأوامره، ولا ينتهي عن نواهيه، ثم جعل إلهه هواه، هذا وقد ندبنا الله في أكثر من آية إلى تدبُّر كتابه؛ فقال: ﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 82]، ﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ [محمد: 24]، ﴿ أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ ﴾ [المؤمنون: 68]، ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [ص: 29]؛ أما بعد:
فحينما أقرأ وِرْدي وأصل إلى خاتمة سورة الجاثية: ﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [الجاثية: 36، 37]، تصيبني الدهشة والتأثر بهذه الكلمات البديعة التي يمدح الله فيها نفسه، والتي تأخذ بالألباب والعقول؛ قال عنها ابن عاشور: وبهذه الخاتمة آذن الكلام بانتهاء السورة، فهو من براعة خواتم السور.
يثبت الله في هاتين الآيتين أن له الحمدَ وحده؛ لكونه الرب لكل العالمين، ويثبت أنه وحده الذي ينبغي أن يتصف بالكبرياء؛ فهو العزيز الحكيم سبحانه.
قال السعدي رحمه الله: "﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ ﴾ [الجاثية: 36] كما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانه، ﴿ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الجاثية: 36]؛ أي: له الحمد على ربوبيته لسائر الخلائق؛ حيث خلقهم وربَّاهم، وأنعم عليهم بالنعم الظاهرة والباطنة، ﴿ وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾ [الجاثية: 37]؛ أي: له الجلال والعظمة والمجدُ.
فالحمد فيه الثناء على الله بصفات الكمال، ومحبته تعالى، وإكرامه، والكبرياء فيها عظمته وجلاله، والعبادة مبنية على ركنين؛ محبة الله، والذل له، وهما ناشئان عن العلم بمحامد الله وجلاله وكبريائه.
﴿ وَهُوَ الْعَزِيزُ ﴾ [الجاثية: 37] القاهر لكل شيء، ﴿ الْحَكِيمُ ﴾ [الجاثية: 37] الذي يضع الأشياء مواضعها، فلا يشرع ما يشرعه إلا لحكمة ومصلحة، ولا يخلق ما يخلقه إلا لفائدة ومنفعة".
لكن ما مناسبة ذكر اختصاص الله بالحمد والكبرياء في نهاية هذه السورة؟
قال الألوسي: "تفريع على ما احتوت عليه السورة الكريمة، وقد احتوت على آلاء الله تعالى وأفضاله عز وجل، واشتملت على الدلائل الآفاقية والأنفسية، وانطوت على البراهين الساطعة، والنصوص اللامعة، في المبدأ والمعاد"، ويجيبك ابن عاشور قائلًا: "الفاء لتفريع التحميد والثناء على الله تفريعًا على ما احتوت عليه السورة من ألطاف الله، فيما خلق وأرشد، وسخَّر وأقام من نُظُمِ العدالة، والإنعام على المسلمين في الدنيا والآخرة، ومن وعيد للمعرضين واحتجاج عليهم، فلما كان ذلك كله من الله، كان دالًّا على اتصافه بصفات العظمة والجلال، وعلى إفضاله على الناس بدين الإسلام، كان حقيقًا بإنشاء قصر الحمد عليه، فيجوز أن يكون هذا الكلام مرادًا منه ظاهر الإخبار، ويجوز أن يكون مع ذلك مستعملًا في معناه الكنائي؛ وهو أمر الناس بأن يقصروا الحمد عليه، ويجوز أن يكون إنشاء حمد لله تعالى وثناء عليه، وكل ما سبقه من آيات هذه السورة مقتضٍ للوجوه الثلاثة؛ ونظيره قوله تعالى: ﴿ فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 45] في سورة الأنعام".
هل للآيتين نظائرُ في القرآن الكريم؟
يجيبك الشنقيطي رحمه الله قائلًا: "قوله تعالى: ﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الجاثية: 36]، أتبع الله جل وعلا في هذه الآية الكريمة حمده جل وعلا بوصفه بأنه رب السماوات والأرض ورب العالمين، وفي ذلك دلالة على أن رب السماوات والأرض، ورب العالمين مستحقٌّ لكل حمدٍ، ولكل ثناء جميل.
وما تضمنته هذه الآية الكريمة جاء موضحًا في آيات أُخَرَ:
كقوله تعالى في سورة الفاتحة: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الفاتحة: 2].
وقوله تعالى في آخر الزمر: ﴿ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الزمر: 75].
وقوله تعالى: ﴿ فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 45].
وقوله تعالى في أول الأنعام: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ﴾ [الأنعام: 1].
وقوله تعالى في أول سبأ: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ﴾ [سبأ: 1].
وقوله في أول فاطر: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾ [فاطر: 1].
﴿ وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [الجاثية: 37]:
قوله تعالى: ﴿ وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [الجاثية: 37]، ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة أن له الكبرياء في السماوات والأرض، يعني أنه المختص بالعظمة والكمال، والجلال والسلطان في السماوات والأرض؛ لأنه هو معبود أهل السماوات والأرض، الذي يلزمهم تكبيره وتعظيمه وتمجيده، والخضوع والذل له.
وما تضمنته هذه الآية الكريمة جاء مبينًا في آيات أُخَرَ؛ كقوله تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ * وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ﴾ [الزخرف: 84، 85].
فقوله: ﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ ﴾ [الزخرف: 84] معناه أنه هو وحده الذي يُعظَّم ويُعبَد في السماوات والأرض، ويُكبَّر ويُخضَع له ويُذَلُّ.
وقوله تعالى: ﴿ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [الروم: 27].
فقوله: ﴿ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾ [الروم: 27] معناه أن له الوصف الأكمل، الذي هو أعظم الأوصاف وأكملها وأجلُّها في السماوات والأرض.
وفي حديث أبي هريرة وأبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الله يقول: العظمة إزاري، والكبرياء ردائي، فمن نازعني في واحد منهما، أسكنته ناري)).
ينطلق صوت التحميد يعلن الربوبية المطلقة في هذا الوجود؛ سمائه وأرضه، وإنسه وجِنِّه، وطيره ووحشه، وسائر ما فيه ومَن فيه، فكلهم في رعاية ربٍّ واحد، يُدبِّرهم ويرعاهم، وله الحمد على الرعاية والتدبير.
وينطلق صوت التمجيد يعلن الكبرياء المطلقة لله في هذا الوجود؛ حيث يتصاغر كل كبير، وينحني كل جبار، ويستسلم كل متمرد للكبرياء المطلقة في هذا الوجود.
ومع الكبرياء والربوبية العزةُ القادرة، والحكمة المدبرة، وهو العزيز الحكيم، والحمد لله رب العالمين.
قال ابن عاشور مبينًا شيئًا من بلاغة الآيتين في سبب تقديم (لله)، ووصف الله برب الأرض ورب السماوات: وتقديم ﴿ لِلَّهِ ﴾ لإفادة الاختصاص؛ أي الحمد مختص به الله تعالى؛ يعني: الحمد الحق الكامل مختص به تعالى، كما تقدم في سورة الفاتحة.
وإجراء وصف ﴿ رَبِّ السَّمَاوَاتِ ﴾ على اسمه تعالى إيماء إلى علة قصر الحمد على الله، إخبارًا وإنشاءً تأكيدًا لما اقتضته الفاء في قوله: ﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ ﴾، وعطف ﴿ وَرَبِّ الأَرْضِ ﴾ بتكرير لفظ (رب)؛ للتنويه بشأن الربوبية لأن رب السماوات والأرض يحق حمده على أهل السماء والأرض، فأما أهل السماء فقد حمدوه؛ كما أخبر الله عنهم بقوله: ﴿ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ﴾ [الشورى: 5]، وأما أهل الأرض، فمن حمده منهم فقد أدى حق الربوبية، ومن حمد غيره وأعرض عنه، فقد سجَّل على نفسه سمة الإباق، وكان بمأوى النار محل استحقاق.
لماذا أتبعها بوصف رب العالمين؟
ثم أتبع بوصف ﴿ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾؛ وهم سكان السماوات والأرض؛ تأكيدًا لكونهم محقوقين بأن يحمدوه لأنه خالق العوالم التي هم منتفعون بها، وخالق ذواتهم فيها كذلك.
هل الله ينتفع بحمد عباده؟
وعقب ذلك بجملة: ﴿ وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾ [الجاثية: 37]؛ للإشارة إلى أن استدعاءه خلقَه لحمده، إنما هو لنفعهم وتزكية نفوسهم؛ فإنه غني عنهم كما قال: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ ﴾ [الذاريات: ، 57].
وتقديم المجرور في ﴿ وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ ﴾ مثله في ﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ ﴾، والكبرياء: الكبر الحق الذي هو كمال الصفات، وكمال الوجود.
لماذا ختم الآية بالعزيز الحكيم؟
ثم أتبع ذلك بصفتي العزيز الحكيم؛ لأن العزة تشمل معاني القدرة والاختيار، والحكمة تجمع معاني تمام العلم وعمومه.
الحمد لله على نعمة تدبر القرآن، ونعمة التأثر به.
الحمد لله رب العالمين.
د. محمد أحمد صبري النبتيتي



 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 07-10-2024, 04:23 PM   #2




 
 عضويتي » 37
 جيت فيذا » May 2020
 آخر حضور » يوم أمس (10:17 AM)
آبدآعاتي » 999,977
الاعجابات المتلقاة » 9160
الاعجابات المُرسلة » 2196
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » خفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم
العمر  » عمرك
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام الجهد الجبار وسام تاج الاداره وسام عيد الاضحي 
 

خفوق الروح متواجد حالياً

افتراضي







[






طَرِحْ ممُيَّز جِدَاً وَرآِئعْ
تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
دُمتْ ودامَ نبضُ متصفحك

متوهّجاً بِروَعَةْ مَا تِطَرحْ


لروحَكَ جِنآئِن وَرديهّ

























 توقيع : خفوق الروح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-10-2024, 05:28 PM   #3




 
 عضويتي » 642
 جيت فيذا » Apr 2024
 آخر حضور » اليوم (07:43 PM)
آبدآعاتي » 159,384
الاعجابات المتلقاة » 4020
الاعجابات المُرسلة » 2495
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » آتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 10
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
وسام الالفيه 150 التكريم الشهري لشهر ابريل وسام شذرات التميز وسام عيد الاضحي 
 

آتووق إليك متواجد حالياً

افتراضي



سلمت يداك على الطرح الرائع
بإنتظار القادم بكل شوق
كل الود لروحك


 توقيع : آتووق إليك

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-10-2024, 08:55 PM   #4




 
 عضويتي » 581
 جيت فيذا » Dec 2023
 آخر حضور » اليوم (12:42 AM)
آبدآعاتي » 273,808
الاعجابات المتلقاة » 3134
الاعجابات المُرسلة » 8346
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » الريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 10
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام شذرات التميز وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو 
 

الريم ♔ متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله كل خير
وجعله في ميزان حسناتك
ولا حرمك الأجر يارب
/*


 توقيع : الريم ♔

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-11-2024, 11:24 PM   #5




 
 عضويتي » 210
 جيت فيذا » Mar 2021
 آخر حضور » اليوم (07:25 PM)
آبدآعاتي » 313,487
الاعجابات المتلقاة » 4283
الاعجابات المُرسلة » 2495
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » ملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond reputeملكة الحنان has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم
العمر  » عمرك
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو التكريم الشهري لشهر ابريل وسام تاج الاداره 
 

ملكة الحنان متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله كل خير
وجعله ربي في ميزان حسناتك


 توقيع : ملكة الحنان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-12-2024, 08:20 AM   #6




 
 عضويتي » 156
 جيت فيذا » May 2024
 آخر حضور » اليوم (01:08 PM)
آبدآعاتي » 1,365,030
الاعجابات المتلقاة » 424
الاعجابات المُرسلة » 17
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » الإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الادبي
الويندوز  » تستخدم Windows 2000
العمر  » عمرك 33سنه
مَزآجِي  »
أس ام أس ~
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو مميزين شهر مارس2024 
 

الإمبراطور متواجد حالياً

افتراضي



يُعْطِيكَم الْعَافِيَةُ
دُمْتُم بِهَذَا الْعَطَاءِ الْمُسْتَمِرِّ
أسْعدنَى الرَّدَّ عَلَى مَوَاضِيعِكُمْ
وَالتَّلَذُّذَ بِمَا قَرَأَتْ وَشَاهَدَتْ
تَقْبَلُوا خَالِصَ اِحْتِرَامِي
لِأَرْوَاحَكُمِ الجميله
وَدُمْتُم بِسَعَادَةِ دَائِمَةِ


 توقيع : الإمبراطور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-12-2024, 08:15 PM   #7




 
 عضويتي » 249
 جيت فيذا » May 2021
 آخر حضور » اليوم (03:29 AM)
آبدآعاتي » 101,996
الاعجابات المتلقاة » 1519
الاعجابات المُرسلة » 2390
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » أصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 2000
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو الالفيه 90 
 

أصاايل متواجد حالياً

افتراضي



تسلم الأياادي
لطيب الجهد وَ تمُيز العطاء
لاحرمنا الله روائِع مجهوداتك
تقديري


 توقيع : أصاايل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم اليوم, 08:52 AM   #8




 
 عضويتي » 343
 جيت فيذا » Dec 2021
 آخر حضور » اليوم (09:41 AM)
آبدآعاتي » 364,868
الاعجابات المتلقاة » 2960
الاعجابات المُرسلة » 4927
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » مهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 2000
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو وسام المئويه 300 
 

مهره متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خير
ورزقك الجنان


 توقيع : مهره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:44 PM



 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education