ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

( إعلانات عِشـَقْ الَليِالِي اَلًيومُية )  
     
   

 

{ ❆فَعِاليَآت عِـشَـقْ الليـَالـيِ ❆ ) ~
                          

 

♥ ☆ ♥ اعلانات عشق الليالي ♥ ☆ ♥

عدد مرات النقر : 2,082
عدد  مرات الظهور : 59,601,283 
عدد مرات النقر : 798
عدد  مرات الظهور : 38,933,836 
عدد مرات النقر : 1,838
عدد  مرات الظهور : 38,933,528 
عدد مرات النقر : 1,300
عدد  مرات الظهور : 38,933,395 فلاش
عدد مرات النقر : 1,368
عدد  مرات الظهور : 69,750,765

عدد مرات النقر : 1,749
عدد  مرات الظهور : 71,070,617 عشق الليالي
عدد مرات النقر : 2,367
عدد  مرات الظهور : 71,096,209 مساحة إعلانية 3
♥ ☆ ♥ اعلانات عشق الليالي ♥ ☆ ♥
مجلة عشق الليالي العدد الثاني عشر ( 12 ) عدد خاص بـ شهر ذو الحجه
عدد مرات النقر : 8,676
عدد  مرات الظهور : 47,964,773مركز رفع عشق الليالي
عدد مرات النقر : 24,179
عدد  مرات الظهور : 71,096,236


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-10-2024, 12:56 PM

نزف القلم غير متواجد حالياً
Saudi Arabia    
اوسمتي
وسام المئويه,000 200 وسام روح التعاون وسام الحضور الطاغي وسام أوفياء الموقع 
 
 عضويتي » 12
 جيت فيذا » Apr 2020
 آخر حضور » يوم أمس (12:33 PM)
آبدآعاتي » 226,278
الاعجابات المتلقاة » 6351
الاعجابات المُرسلة » 3610
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » نزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond repute
القسم  » المفضل   الاسلامي
ويندوز   » ويندوز
العمر  » عمرك
مَزآجِي  »
 
افتراضي الإذن بالقتال وبداية الصدام مع قريش

Facebook Twitter



الإذن بالقتال، وبداية الصدام مع قريش، وعدَّة غزوات وسرايا:
كان من المتوقَّع للدولة الجديدة أن يكون لها أعداء كثيرون؛ هذا يحدث مع كلِّ الدول الناشئة، ولكنَّه يحدث بصورةٍ أكبر مع الدول العقائديَّة كدولة الإسلام؛ الأسباب وراء ذلك ثلاثة؛
الأوَّل هو أنَّ الدولة العقائديَّة لا تقوم على أساسٍ قبليٍّ أو جغرافي، وبالتالي يمكن أن تضمَّ بين أفرادها، وفي حدودها، عددًا لا نهائيًّا من البشر والبلاد بتنوُّعاتهم كافَّة، وهذا يعني أنَّها قابلةٌ للتوسُّع بشدَّة، وهذا يُخيف أعداءها.
السبب الثاني هو أنَّ العقيدة هي أسمى ما يمتلك الإنسان، وستكون حرب هذه الدولة شرسة؛ لأنَّ أفرادها سيُدافعون عن عقيدتهم ولو ذهبت أنفسهم وأموالهم.
والسبب الثالث أنَّ الدولة العقائديَّة لا تملك تغيير شريعتها وقانونها لتُرْضِي أعداءها؛ بل لا يملك قائدُها نفسُه -وإن كان رسولًا- أن يخالف أمر ربِّه؛ قال تعالى على لسان نبيِّه ﷺ: ﴿قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ﴾ [يونس: 15]، فهذا الانقياد الكامل للمنهج الربَّاني يجعل القوى العالميَّة المختلفة متخوِّفة من هذا الكيان العقائدي الجديد؛ لأنَّها لا تستطيع أن تلتقي مع أفراده في منتصف الطريق. لهذا كلِّه كان من المتوقَّع أن يقوم أعداء الدولة بحروبٍ شرسةٍ ضدَّ الكيان الجديد؛ لذا وجب أن يكون هناك تشريعٌ جديدٌ لمجابهة الظروف الراهنة.
لم يكن مسموحًا للمسلمين بالقتال في العهد المكي كلِّه، ولكن الآن، وفي ظلِّ التطوُّرات الجديدة أَذِنَ اللهُ تعالى للمسلمين أن يُقاتلوا مَنْ قاتلهم؛ كان هذا الإذن في أوَّل العهد المدني، وذلك حين نزل قوله تعالى: ﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ﴾ [الحج: 39].
كان العدوُّ الرئيس المعلَن لدولة الإسلام هو قبيلة قريش، وكان الدستور الإسلامي المتمثِّل في صحيفة المدينة يُصرِّح بذلك؛ ولكن هذا لا يمنع أنَّ هناك أعداءً آخرين متوقَّعين؛ ولكنَّهم قد يقاتلون المسلمين في مراحل لاحقة؛ يشمل هؤلاء الأعداء مشركي المدينة بقيادة عبد الله بن أُبَيٍّ ابن سلول، ويهود المدينة، وبعض القبائل العربيَّة الأخرى غير قريش، كما يشمل القُوَى العالميَّة التي لن ترضى عن دولة عقائديَّة في المدينة، وهذه القُوَى في الأساس هي فارس والروم.

بالنسبة إلى مشركي المدينة فكان خطرهم محدودًا، ولقد حدثت منهم فتنةٌ مؤقَّتةٌ عندما استجاب ابن سلول لضغط قريش، وحاول أن يطرد المسلمين من البلد بالقوَّة؛ لكنَّ المحاولة فشلت أمام حكمة رسول الله ﷺ في التعامل مع الأمر، واتِّجاهه ﷺ إلى تسكين النفوس، ومنع الحرب الأهليَّ
وأمَّا اليهود -فلجبنهم- فقد آثروا أن يتجنَّبوا الحرب، وإن كانوا راغبين فيها، فاتَّجهوا إلى جانب الكيد الخفي، والمؤامرات غير المعلنة، واستخدموا كلَّ ذكائهم في محاولة تشكيك الناس في نبوَّة الرسول ﷺ، وفي القرآن الكريم؛ بل بلغ أذاهم مداه عندما تعدَّوْا على الله تعالى بوصفه بالفقر وغير ذلك من صفات النقص؛ ومع ذلك فقد وسَّع الرسول ﷺ صدره في التعامل معهم، وآثر ألَّا يدخل في حروبٍ تُشَتِّته عن حرب عدوِّه الرئيس قريش؛ خاصَّةً أنَّه كان يتمنَّى أن لو آمن اليهود؛ حيث إنَّهم سيكونون عندئذٍ إضافةً مهمَّةً للأمَّة الإسلاميَّ
لم تكن قريشٌ منتظرةً لقيام الدولة حتى تُحارب المسلمين؛ إنَّما «بدأتهم» بالحرب منذ سنوات؛ تعدَّى زعماء قريش على المسلمين بالإيذاء الجسدي والمعنوي، وفتنوهم في دينهم، وقتلوا منهم بعضهم، وصادروا أموالهم، واستولوا على ديارهم، وباعوها وأكلوا ثمنها، واضطرُّوهم إلى ترك بلدهم والهجرة منها؛ تارةً إلى الحبشة، وأخرى إلى المدينة. وبعد الهجرة إلى المدينة منعوهم من العمرة إلى البيت الحرام المفتوح لعامَّة العرب والناس، وراسلوا ابن سلول في المدينة ليطرد المسلمين منها. لم يترك القرشيُّون بذلك خيارًا أمام المسلمين، إنَّما ألزموهم إلزامًا بحربهم.
كان أمام الرسول ﷺ خيارًا من ثلاثة في حربه مع قريش؛ إمَّا أن ينتظرهم في المدينة، وهذا سيجعل مجريات الحرب بيد قريشٍ لا بيده، وإمَّا أن يغزو مكة، وهذا ليس في طاقته في هذه المرحلة، وإمَّا أن يترصَّد قوافل قريش المسافرة بين مكة والشام؛ حيث إنَّها تمرُّ على المدينة؛ هذا الخيار الأخير يبدو منطقيًّا لأنَّه في طاقة المسلمين، ويُحقِّق ضربةً اقتصاديَّةً موجعة لمشركي مكة، ويردُّ شيئًا من الأموال المسلوبة من المسلمين، ويُحقِّق نصرًا يرفع معنويَّات المسلمين وهم في أوَّل عهدهم بالجيش والدولة.
خرج الرسول ﷺ بنفسه لحرب قوافل قريش في عدَّة مرَّات، واصطلح المؤرِّخون على تسمية المعركة التي يخرج فيها الرسول ﷺ بنفسه بالغزوة، وأخرج الرسول ﷺ كذلك جيوشًا بقيادة بعض الصحابة، ولم يخرج فيها، وهذه كانت تُعْرَف بالسرايا.
في الفترة من رمضان من السنة الأولى من الهجرة إلى رجب من السنة الثانية قام الجيش المسلم بتسع عمليَّاتٍ عسكريَّة؛ كلها ضدَّ قريش؛ أربع غزوات وخمس سرايا، وكانت على النحو التالي: سريَّة سِيف البحر، في رمضان من السنة الأولى للهجرة، بقيادة حمزة بن عبد المطلب، ثم سريَّة رابغ، في شوال، بقيادة عبيدة بن الحارث بن المطلب، فسريَّة الخرَّار، في ذي القعدة، بقيادة سعد بن أبي وقاص، ثم غزوة الأبواء (ودَّان)، في صَفَر من السنة الثانية للهجرة، بقيادة الرسول ﷺ، ثم غزوة بواط في ربيع الأوَّل، فغزوة سَفَوان (بدر الأولى) في ربيع الأوَّل أيضًا، ثم غزوة العُشيرة في جُمادى الأولى، ثم سريَّة جُهَيْنَة في رجب، بقيادة سعد بن أبي وقاص، وأخيرًا سريَّة نخلة في رجب -أيضًا- بقيادة عبد الله بن جحش.
في كلِّ هذه المعارك السابقة كان الجيش في معظمه، وأحيانًا كلُّه، من المهاجرين، ولم يظهر الأنصار في هذه المعارك إلَّا على سبيل الاستثناء، وكان هذا لأسبابٍ كثيرة؛ ولكن يبقى أهمُّها هو عدم إحراج الأنصار بالحرب خارج المدينة؛ لأنَّ عهدهم مع رسول الله ﷺ في بيعة العقبة الثانية كان يقضي بالدفاع عنه في المدينة لا في خارجها؛ كانت ثمانٍ من هذه المعارك التسع هجوميَّةً من المسلمين، ولم يَغْزُ المشركون المدينةَ إلَّا في غزوة سفوان فقط.
ومع كثرة هذه العمليَّات العسكريَّة فإنَّ القتال الفعلي لم يحدث إلَّا في العمليَّة الأخيرة فقط؛ أعني سريَّة نخلة، وكانت لصالح المسلمين؛ حيث قتلوا رجلًا من المشركين، وأسروا اثنين، وغنموا القافلة، وكانت ضربةً موجعةً لقريش، وتوقَّع الجميع أن يعقبها تصعيدٌ كبير، وهو ما كان بعد ذلك في غزوة بدر الكبرى.
فرض القتال، وتغيير القبلة، وفرض صيام رمضان:
في شهري رجب وشعبان من السنة الثانية من الهجرة أنزل الله تعالى ثلاثة تشريعات كبيرة كان لها آثارٌ مهمَّةٌ على مسار الأحداث.
كان التشريع الأوَّل هو فرض القتال على المسلمين، وهو يختلف عن التشريع السابق الذي «يأذن» للمسلمين بالقتال إن أرادوا، فهذا التشريع الجديد «يُلْزِم» المسلمين بقتال مَنْ قاتلهم، وذلك حتى لا تهتزُّ هيبة الدولة، ولا تُنْتَهك الحقوق؛ كان هذا الفرض بقوله تعالى: ﴿وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا﴾ [البقرة: 190]، وبقوله تعالى: ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ﴾ [البقرة: 216].
أمَّا التشريع الثاني فكان تغيير القبلة من بيت المقدس إلى البيت الحرام، وهذا أحدث لغطًا كبيرًا في الجزيرة العربيَّة، ونشط اليهود في إثارة الفتنة وإحداث البلبلة، واتِّهام المسلمين بالتردُّد في شأن القبلة، ولم يفقهوا أنَّ الأمر كلَّه بيد الله، وردَّ الله عليهم بقوله: ﴿سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾ [البقرة: 142]. ثبت المسلمون في هذه الفتنة، وتوجَّهوا إلى القبلة الجديدة دون تردُّد، وكانوا مثالًا للطاعة لله ورسوله ﷺ، ومدحهم الله تعالى في الآيات نفسها التي شَرَّعَت القبلة الجديدة بقوله: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾ [البقرة: 143].
أمَّا التشريع الثالث فكان لا يقلُّ صعوبةً عن سابقَيْه، وهو فرض صيام شهر رمضان كلِّه، وكان المفروض على المسلمين في العام الأوَّل من الهجرة هو صيام يومٍ واحدٍ فقط، وهو يوم عاشوراء، فصار الصيام الفرض شهرًا كاملًا، ومن جديد كانت استجابة المسلمين رائعة، ولم تشهد الفترة أيَّ تردُّدٍ من المؤمنين في طاعة الله ورسوله ﷺ.
كان من الواضح أنَّ المسلمين -بعد النجاح في الاستجابة لأمر الله في هذه التشريعات الثلاثة- مقبلون على أمرٍ كبيرٍ يحتاج إلى تربيةٍ وإعداد، وكان هذا الأمر هو غزوة بدر الكبرى[1].
[1] انظر: د. راغب السرجاني: من هو محمد، دار التقوى للطباعة والنشر، القاهرة، الطبعة الأولى، 1442= 2021م، ص350- 355.



 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 07-10-2024, 04:37 PM   #2




 
 عضويتي » 37
 جيت فيذا » May 2020
 آخر حضور » يوم أمس (12:25 AM)
آبدآعاتي » 1,000,020
الاعجابات المتلقاة » 9161
الاعجابات المُرسلة » 2201
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » خفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond reputeخفوق الروح has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم
العمر  » عمرك
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
وسام المئويه المليون التكريم الشهري لشهر ابريل وسام الجهد الجبار وسام تاج الاداره 
 

خفوق الروح متواجد حالياً

افتراضي







[






طَرِحْ ممُيَّز جِدَاً وَرآِئعْ
تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
دُمتْ ودامَ نبضُ متصفحك

متوهّجاً بِروَعَةْ مَا تِطَرحْ


لروحَكَ جِنآئِن وَرديهّ

























 توقيع : خفوق الروح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-10-2024, 04:38 PM   #3




 
 عضويتي » 156
 جيت فيذا » May 2024
 آخر حضور » يوم أمس (11:35 PM)
آبدآعاتي » 1,366,467
الاعجابات المتلقاة » 442
الاعجابات المُرسلة » 18
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » الإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond reputeالإمبراطور has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الادبي
الويندوز  » تستخدم Windows 2000
العمر  » عمرك 33سنه
مَزآجِي  »
أس ام أس ~
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو مميزين شهر مارس2024 
 

الإمبراطور متواجد حالياً

افتراضي



.
.
.
.
أَسْعَدَ اللهُ أَوََقَاتُكُمْ بِكُلُّ خَيْرٍ..
دَائِمَا تَبْهَرُونَا بَمَوٍآضيعكم
الَّتِي تَفُوٍح مِنْهَا عِطْرَ الْإِبْدَاعِ وَالتَّمَيُّزِ ،
لَكَم الشُّكْرُ مِنْ كُلُّ قَلْبِيٍّ .


 توقيع : الإمبراطور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-10-2024, 05:30 PM   #4




 
 عضويتي » 642
 جيت فيذا » Apr 2024
 آخر حضور » 07-16-2024 (08:10 PM)
آبدآعاتي » 162,521
الاعجابات المتلقاة » 4104
الاعجابات المُرسلة » 2529
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » آتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond reputeآتووق إليك has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 10
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
وسام الالفيه 150 التكريم الشهري لشهر ابريل وسام شذرات التميز وسام عيد الاضحي 
 

آتووق إليك متواجد حالياً

افتراضي



سلمت يداك على الطرح الرائع
بإنتظار القادم بكل شوق
كل الود لروحك


 توقيع : آتووق إليك

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-10-2024, 08:54 PM   #5




 
 عضويتي » 581
 جيت فيذا » Dec 2023
 آخر حضور » يوم أمس (12:47 AM)
آبدآعاتي » 275,855
الاعجابات المتلقاة » 3158
الاعجابات المُرسلة » 8389
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » الريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond reputeالريم ♔ has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 10
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام شذرات التميز وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو 
 

الريم ♔ غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله كل خير
وجعله في ميزان حسناتك
ولا حرمك الأجر يارب
/*


 توقيع : الريم ♔

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-12-2024, 08:30 PM   #6




 
 عضويتي » 249
 جيت فيذا » May 2021
 آخر حضور » يوم أمس (11:35 PM)
آبدآعاتي » 102,081
الاعجابات المتلقاة » 1523
الاعجابات المُرسلة » 2390
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » أصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond reputeأصاايل has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 2000
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو الالفيه 90 
 

أصاايل متواجد حالياً

افتراضي



تسلم الأياادي
لطيب الجهد وَ تمُيز العطاء
لاحرمنا الله روائِع مجهوداتك
تقديري


 توقيع : أصاايل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-14-2024, 09:12 AM   #7




 
 عضويتي » 343
 جيت فيذا » Dec 2021
 آخر حضور » 07-16-2024 (06:54 PM)
آبدآعاتي » 367,750
الاعجابات المتلقاة » 2963
الاعجابات المُرسلة » 4927
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » مهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond reputeمهره has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  »
القسم  »المفضل   الاسلامي
الويندوز  » تستخدم Windows 2000
العمر  » عمرك 17سنه
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
التكريم الشهري لشهر ابريل وسام عيد الاضحي وسام التكريم شهر مايو وسام المئويه 300 
 

مهره متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خير
ورزقك الجنان


 توقيع : مهره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:01 AM



 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education